العدالة_الاجتماعية  -  مسابقة الملكة علياء للمسؤولية الاجتماعية#

مفهوم العدالة الاجتماعيّة:
نظام اجتماعيّ مبنيّ على حقوق أفراد المجتمع المتساويين في الظروف، بغض النظر عن الجنس، أو العرق، أو الديانة، أو الثقافة، أو العجز، أو المستوى الاقتصاديّ؛ ليحظى أفراد المجتمع بحياة كريمة دون تمييز.


أطر عامة للعدالة الاجتماعيّة:
- جاء تبني مفهوم العدالة الاجتماعيّة كنتيجة لتطور فهمنا لـ"غياب العدالة أو وجود الظلم" و مسبّبات هذا الغياب أو الظلم سواء أكانت تاريخيّة أم مرتبطة بظروف موضوعيّة اقتصاديّة، سياسيّة، أو اجتماعيّة. وهنا يصبح مفهوم العدالة الاجتماعية طريقًا لتصحيح ما يراه بعض الأشخاص واقعًا غير عادل ومنصف لأفراد ومجموعات ضمن مجتمعات ودول.
وترتبط العدالة الاجتماعية بمفهوم المجتمع، والإنسان بطبعه كائن اجتماعيّ تلعب العلاقات دورًا مهمًّا في تكوينه، وتحديد دوره في هذا العالم. وفي هذا الإطار لن تكتمل إنسانيّتنا إلا إذا كنا مرتبطين ببعضنا، ونهتم بشؤون من يشاركونا مجتمعنا.
- وللعولمة والثورة الرابعة (التكنولوجيّة / مواقع التواصل الاجتماعي/ المعرفة) أكبر الأثر في العلاقات الإنسانيّة، وطبيعة مفهوم العدالة الاجتماعية، فصار الفرد فيها "مواطنًا عالميًّا" يتأثر ويؤثر في قضايا عابرة للحدود؛ كالتطرف العنيف، والاحتباس الحراريّ، والهجرة، وغيرها من القضايا. وهنا من المهم الالتفات إلى أجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وأهدافها، ودورها في تنسيق الجهود على مختلف المستويات؛ لتحقيق أكبر قدر من الأثر حول قضايا تهمّ الأفراد والمجتمعات وعالمنا ككل.
− يتطلب تحقيق العدالة الاجتماعيّة -وهي عملية مستمرة-نفسًا طويلًا، وممارسة، وتحتاج سنوات طويلة.
− العدالة الاجتماعيّة مرتبطة بالعمل الجماعيّ والمنظم ضمن أطر مؤسسيّة مبنيّة على أسس العمل الديمقراطيّ، وحقوق الإنسان، وقيم المساواة في الفرص، والتقدّم في المجتمع اقتصاديّاً، واجتماعيًّا وسياسيّا.
− كما تهدف العدالة الاجتماعية إلى تقليل الفوارق الطبقيّة.
− ويرتبط مفهوم العدالة الاجتماعيّة أيضًا بالمجتمعات، الذي قد يختلف من مكان إلى آخر، ومن زمن إلى آخر.
− لحياة جميع الأفراد في المجتمع العادل اجتماعيًّا القيمة نفسها، ولهم الفرص المتاحة ذاتها؛ لتحقيق النجاح والتقدم وتحقيق الذات.
− المجتمع العادل اجتماعيًّا أيضًا يهتم اهتمامًا خاصًّا بالمحتاجين، والمهمّشين، ويحرص على مراجعة وتحدي مسلماته باستمرار لتكون قيمة الحياة هي الأهم، بغض النظر عن كلّ الفروقات.





دور المؤسسات في تعزيز العدالة الاجتماعيّة في المجتمع الأردني:
− إعداد الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان للأعوام 2016-2025 خطوة في تحقيق العدالة الاجتماعيّة.
− الالتزام بما تقرره المعاهدات الدوليّة، والالتزامات الإنسانيّة، والتقاليد الوطنيّة في رعاية اللاجئين.
− ضمان حقوق الإنسان، ومقاومة كلّ اشكال التمييز.
− إعداد وتفعيل التشريعات، وتبّني السياسات اللازمة لتنظيم سوق العمل في القطاعين العام والخاص بما يرسخ مبدأ تكافؤ الفرص، ويعزّز المساواة في الأجور، وسائر الحقوق للعاملين.
− الارتقاء بالخدمات الصحيّة، والعلاجيّة المقدّمة للمواطن، وتعزيز ضمان سلامة الغذاء والدواء، وتشديد الرقابة على ذلك.
− الارتقاء بالخدمات التعليميّة المقدّمة لطلبة المدارس، وطلبة التعليم العالي بما يكفل الحقّ في الحصول على التعليم المناسب ضمن ما تسمح به حدود إمكانات الدولة، وحماية حقوق العاملين في هذا المجال.
− العمل على ضمان المساواة الكاملة، وتكافؤ الفرص في ممارسة الحقوق والواجبات كافة.
الروابط والمراجع:
- الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الانسان للأعوام 2016-2025.
الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الانسان للأعوام 2016-2025

- 170 اجراء من اجل تحقيق اهداف التنمية المستدامة.
170اجراء من اجل تحقيق اهداف التنمية المستدامة

- اهداف التنمية المستدامة.
اهداف التنمية المستدامة

- 10 ways to promote social justice everyday
By Efrosini Costa | FEBRUARY 20, 2017
10 ways to promote social justice everyday

- اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية
اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية

  Youtube Facebook