أخبار
السحب على أسماء الفائزين بالجوائز الرئيسية لمسابقة الملكة علياء للمسؤولية الاجتماعية لعام 2015
اعلنت اللجنة العليا لمسابقة الملكة علياء للمسؤولية الاجتماعية, عن اسماء الفائزين بالجوائز الرئيسية للمسابقة للعام الحالي, خلال السحب الذي اقيم في مقر الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية اليوم.

واختارت المسابقة, التي أطلقها الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية, موضوع المواطنة الفاعلة للعام الحالي تحت شعار "معاً.. لوطني", للمساهمة في رفع الوعي لدى كافة شرائح المجتمع وخاصة الطلبة في الجامعات والمدارس بمفهوم المواطنة الفاعلة وحثهم للمشاركة في بناء وتنمية مجتمعاتهم وتكريس مفهوم المواطنة الحقيقية التي تتأتى من خلال الممارسات العملية على أرض الواقع.

وأُعلن خلال حفل السحب على الجوائز الرئيسية, الذي اقيم تحت رعاية رئيس اللجنة العليا للمسابقة المهندس مزاحم المحيسن وبحضور أعضاء اللجنة التوجيهية وأعضاء اللجنة العليا للمسابقة , وبمشاركة مندوبين عن المحافظات ومديريات التربية والتعليم في المملكة ووسائل الإعلام. عن نشر قوائم أسماء الفائزين بالجوائز على الموقع الالكتروني للمسابقة www.qac.jo اعتبارا من يوم الاربعاء القادم.

وبلغ عدد جوائز المسابقة لهذا العام 619 جائزة, فيما بلغت قيمة الجوائز الاجمالية التي تبرع بها أهل الخير من أبناء ومؤسسات الوطن لتشجيع المشاركين, قرابة (52) الف دينار، تراوحت قيمة كل منها بين (50 – 2000) دينار.

وقال نائب رئيس اللجنة العليا المهندس عثمان بدير أن عدد المشاركين في المسابقة للعام الحالي بلغ ما يقارب (620) الف مشارك ومشاركة, ومن خلال مشاركة هذا العدد سنتمكن من مواصلة تقديم الدعم لبرامج التعليم والتدريب لفئات من ابنائنا كانت الاعاقة والفقر عقبة في تحقيق اقصى امكاناتهم، لتستمر هذه المؤسسات في دورها الانساني ولنجسد من خلالها مسؤوليتنا الاجتماعية تجاه هذه الفئات.

وأضاف أنه سيتم توزيع ريع مسابقة الملكة علياء للمسؤولية الاجتماعية لهذا العام لدعم مدرسة الرجاء لتعليم المعاقين سمعياً- الرصيفة، وبرنامج الوحدات العلاجية المتنقلة لحالات الشلل الدماغي، ومركز مؤتة للتربية الخاصة، ودعم لطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس التابعة لوزارة التربية والتعليم.

وبين بدير أن المسابقة وعلى مدى 20 عاماً ساهمت وبشكل واضح في تنمية الإنسان وتوسيع مداركه لقضايا واحتياجات المجتمع بالتوعية والتثقيف مستهدفةً مختلف شرائح المجتمع ليصبحوا مشاركين فاعلين في عملية إحداث التغيير الايجابي في حياة الأفراد والمجتمعات وتوسيع الخيارات لمستقبل أفضل, مشيدا بدور شركاء المسابقة من مختلف الفعاليات.

يشار إلى أن المسابقة السنوية التي أطلقها الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية عام 1995 كأداة للتوعية المجتمعية بطرق وبرامج محفزة لتحقيق التنمية البشرية المستدامة بشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي، تتناول كل عام احد الموضوعات التنموية لرفع الوعي وتحفيز المسؤولية الاجتماعية فضلاً عن مساهمتها في تحقيق التكافل الاجتماعي من خلال صرف ريعها على البرامج الموجهة لذوي الاحتياجات الخاصة.


  Flikr Youtube